ادعمنا باشتراكك في القناة

Loading...

BE from our FANS

Instagram

عدد المشاهدة

clavier arabe


"ميدل إيست مونيتور" السيسي أمـر بنفسه بحفر مقابر جماعيه لاخفاء مئات القتلى


  • كشف موقع "ميدل إيست مونيتور" البريطاني عن مفاجأة في تقريره الاخير عن أحداث فض إعتصامى رابعة العدوية والنهضه . مفادها . أن الفريق أول عبد الفتاح السيسي لم يفارق غرفة العمليات المركزيه الا بعد الثانية عشر ليلا وأنه كان صاحب الامـر في كل شئ بما فيها دفن المئات في مقابر جماعيهلدى موقع ميدل إيست مونيتور ما يثبت صحة ذلك وبشهادة مسجله وموثقه لشاهد عيان على دفن المئات في مساء يوم 14 أغسطس ولم يذكر الموقع اسم الشاهد حرصا على سلامته
  • تقرير موقع "ميدل إيست مونيتور" ذكر أن غرفة العمليات المركزيه كانت لادارة اربعة غرف عمليات اخرى في أربعة أماكن متفرقه أثنتين في القاهره وواحدة في بنى سويف والاخيرة في سيناء وحضر الفريق اول عبد الفتاح السيسي قبل أن تبدأ عملية الفض بقليل وسبقه اللواء محمد ابراهيم وزير الداخليه وعدد غير قليل من قيادات الجيش والشرطه وأغلبهم من النخبة المقربه من الفريق السيسي وبالرغم من قبول القوات المسلحه للخطة التى عرضتها قيادات الداخلية والتى كانت من المتفق عليه أن تنفذ خلال يومين تنتهى فيهما عملية الفض بشكل كامل بعد إمطار منطقة رابعه العدوية وما حولها بقنابل غاز تجعل الحياة في المنطقة أمرا مستحيلا وقد لا تذيد حالات القتل عن بضع عشرات وقد لا يتجاوز الجرحى الالف على أقصى تقدير
  • بعد بدء تقدم القوات كان التصدي من جانب المتظاهرين فوق المتصور فأتفق السيسي ومحمد إبراهيم على إستهداف عدد أكبر وما أن بدأت أخبار سقوط عشرات القتلى تنتشر في الفضائيات وعلى شبكات التواصل حتى إنتفضت الملايين وبعد ساعات قليلة سيطر المتظاهرون على سبعة مديريات وأنسحبت قوات الجيش والشرطة من عدة محافظات قهرا وليس إختيارا وفي تلك اللحظات كان جميع من في غرفة القيادة المركزية من قيادات يعلمون أن الامر صعب للغايه وأن كل ما يجرى هم أول من يتحمل عواقبه وأدركو أن خطة الداخلية التى تعتمد على تنفيذ الفض في يومين لن تنفع وسط تدهور متصاعد للامور وألقو بأنفسهم أوامر الى القيادات التى تتولى ادارة العمليات على الارض باستخدام كل ما لديهم من قوة ومن أسلحة منها ما هو محرم دوليا ومنها ما لم يصنع لمواجهة البشر فقد ضربت رؤس المعتصمين بمضاد للمدرعات والقيت على الخيام قذائف نابالم حارقه وخلال ساعات قليلة كان عدد من قتلو يذيد على الاربعة الاف قتيل واكثر من 15 الف مصاب الاف منهم حالاتهم حرجه
  • تقرير موقع "ميدل إيست مونيتور" ذكر أيضا أن قائد العمليات الخاصه اللواء مدحت المنشاوى كانت صاحب فكرة إحراق الميدان بكل مافيه حتى لا يكون ثمة دليل يذكر وهو من أعطى الامر بإشعال النار في مسجد رابعه العدويه وبينما كانت الخيام تشتعل كان فيها مصابون وعجائز منعتهم الاصابات من الافلات من النيران التى حولت الميدان لكتلة لهب حمراء
  • الشاهد في تقرير الموقع والمفاجئه أن عدد غير قليل من سيارات الترحيل كان يحمل عشرات من الجثث التى عثرت عليها القوات في الميدان وحوله فصدرت لهم الاوامر بالتوجه بسيارات الجثث الى الاداره العامه لتدريب قوات الامن وهى تعد أكبر معسكر في الجمهوريةوقفت السيارات لاكثر من ساعتين وسط حراسة مشددة وهى مملؤة بالجثث الغارقه في الدماء والمتفجره بالقذائف والمتفحمة من الحرق على طريق مصر السويس على مقربة من المعسكر في ساعة متأخرة من الليل حتى قام مساعد الوزير لقطاع قوات الامن بإخلاء المركز الثالث من المجندين والضباط وكل كائن حى وقامت لودر تابع للقوات المسلحة بحفر ملعب التنس وأشار الموقع الى ان الملاعب في الادارة تقع في السرية الرياضية والمركز الثالث من بين ستة مراكز هو الوحيد الذي يتميز بملعب للتنس
  • دفن في ملعب التنس ما لا يقل عن 200 جثه وذهبت السيارات التى لم يتسع المكان لما تحمله من جثث مرة أخرى الى ميدان رابعة ودفنت في الخرسانات التى شيدت عقب إخماد النيران بقليل وأشرف على دفن حوالى 100 جثة في محيط رابعه اللواء حسن عبد الحميد مساعد الوزير لقوات الامن والذي كان مديرا للادارة العامة لقوات الامن بتكليف من الفريق أول عبد الفتاح السيسي وتم الدفن خلف خيمة كبيرة أخفت ما يجرى حولها
  • جاء قرار ارتكاب جريمة الدفن في مقابر جماعية بعد أن وصلتهم أخبار بأن الجثث في كل مكان ولا مكان لجثة طفل في كل ثلاجات الموتى والمشارح في القاهرة والجثث المخفية في السيارات لو ظهرت قد يلتقطها الاعلام ويثير حولهم عاصفة حادة قد تفقدهم أى شرعية في المستقبل
  • هذا يفسر وجود اهالى اكدو انهم شاهدو جثث ذويهم عبر الشاشات وعلى صفحات التواصل الا انهم لم يعثرو علهم حتى الان وهؤلاء بالعشرات
  • موقع "ميدل إيست مونيتور" قدم نسخة من تقريره مذودة بمقاطع مصورة لشهود عيان بعضهم مجندين ضباط في الجيش والشرطة لمنظمة حقوق الانسان التابعه للامم المتحده وطالب بعدم الكشف عن هويتهم تأمينا لحياتهم وعلى الفور أصدرت منظمة حقوق الانسان بيانا قالت فيه ان السلطات الحاليه في مصر لم ترد علينا في اى شئ ولم تقم حتى بفتح تحقيق فيما جرى مع العلم أن كل الادلة المقدمة تؤكد أن جريمة إبادة قد جرت وأن أنباء عن وجود مقابر جماعية يثير القلق وعلى من يستطع تقديم أدلة أو شهادات لشهود عيان فليفعل وما جرى لم ولن يمر دون عقاب ..
  • التقرير يصدر في اليوم الذي ينوى فيه الفريق السيسي الترشح لرئاسة دولة أمر هو بنفسه بدفن ابنائها في مقابر جماعيه
  • يذكر أيضا أن حزب الحرية والعدالة والتحالف الوطنى لدعم الشرعية لديهم كشوف باسماء 390 مفقود
  •  المصدر : برنامج بلا حدود - لقاء المستشار شرابى مع أحمد منصور 


"تايمز" تكشف سر تأجيل محاكمة مرسي



استبعد أعضاء هيئة دفاع الرئيس المعزول محمد مرسي ومتهمين آخرين أن يكون السبب الرئيسي لتأجيل محاكمته اليوم في ثاني جلسات محاكمته في قضية قتل المتظاهرين أمام قصر "الاتحادية" ناجمًا عن سوء الأحوال الجوية. وقالت صحيفة "تايمز" البريطانية نقلاً عن محاميي المتهم، إن التأجيل جاء عمدًا، وقرار القاضي يحمل في طياته دوافع سياسية لها علاقة بعملية الاستفتاء، فالهدف هو إجراء محاكمة مرسي بعد الانتهاء من عملية التصويت على الدستور. فى المقابل، سلطت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية الضوء على أحداث محاكمة اليوم حيث أبرزت تصريحات أسامة الحلو عضو هيئة دفاع الرئيس المعزول والتي قال فيها:" قرار تأجيل اليوم يوحي بوجود خلفيات سياسية ترتبط بعدم ظهور مرسي .. فظهوره يعد مصدر إلهام لمؤيديه". كما أبدت تعجبها من سبب التأجيل، وقالت إن الموقع الالكتروني لمطار برج العرب كشف أن حركة المرور كانت عادية حيث أعلن عن إلغاء رحلة واحدة متوجهة للمملكة العربية السعودية في وقت لاحق وغادرت في ميعادها المحدد، لكن كان هناك ضباب بالفعل في الصباح رغم أن هذا اليوم دائمًا ما يكون عاديًا في هذا التوقيت من العام. وتابعت أن جلسة المحكمة استمرت بضع دقائق إلى أن أعلن القاضي أحمد صبرى يوسف التأجيل حتى الأول من شهر فبراير الجاري، مبرزة ردود أفعال عصام العريان العضو البارز في جماعة الإخوان التي اعتبر محاكمة اليوم غير عادلة وغير شرعية. وتابع العريان من وراء القفص الحديدي قائلاً " نرفض دخول القضاء المصري في النزاع السياسي .. المحاكمة انتقامية وضد الحركة الاسلامية"، وأضاف أنه تم إحضاره مع المتهمين الآخرين إلى قاعة المحكمة بعد وقت قصير من منتصف الليل وكانوا ينتظرون لعدة ساعات ثم أخذه الحراس بشكل سريع إلى خارج الغرفة، ليجد صيحات استجهان محاميي الضحايا أمامه. رابط صحيفة "تايمز" http://world.time.com/2014/01/08/egypts-morsi-trial-delayed-due-to-weather/ رابط شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية http://abcnews.go.com/International/wireStory/egypt-official-bad-weather-delays-morsis-trial-21457489اقرأ المقال الاصلى فى المصريون : http://almesryoon.com/%D8%AF%D9%81%D8%AA%D8%B1-%D8%A3%D8%AD%D9%88%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86/354905-%D8%AA%D8%A7%D9%8A%D9%85%D8%B2-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B3%D8%B1-%D8%AA%D8%A3%D8%AC%D9%8A%D9%84-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%83%D9%85%D8%A9-%D9%85%D8%B1%D8%B3%D9%8A




بلال فضل
اكشفوا المؤامرة الأمريكية!

283
طيب يا سيدى، إذا كان يريحك وصف ثورة 25 يناير بأنها مؤامرة أمريكية صهيونية، وماله، صِفها بما تحب، وصَفِّها كما تحب، لكن ليتك وأنت تتهم ثوارها بالخيانة والتآمر، تكون رجلا فتضم إلى قوائم الاتهام قادة المجلس العسكرى بمن فيهم رئيس المخابرات الحربية وقت اندلاع الثورة، وتطلب محاكمتهم على كل البيانات الرسمية والتصريحات المتتالية التى أقنعت الشعب بأن ما حدث منذ 25 يناير كان ثورة شعبية عظيمة تعهدوا بتحقيق مطالبها وأدوا التحية العسكرية لشهدائها.

إياك أن تسكت، لأن الأمر لم يعد يستحق الصمت، فكل وسائل الإعلام تدعوك بالصوت الحيانى لكى تقول (نعم) بعد أيام لدستور يصف ما جرى فى 25 يناير بأنه ثورة، فى نفس الوقت الذى قام فيه شخص يصف نفسه بأنه خبير استراتيجى ويُعرف بانتمائه لحملة «إحنا آسفين يا ريس» المؤيدة للمخلوع مبارك بوضع صور على حسابه فى الفيس بوك تظهره واقفا فى قاعة مليئة بضباط جيش قائلا إن ذلك كان فى قيادة الدفاع الجوى التى ألقى فيها محاضرة يظهر فى الشاشة المثبتة خلفه أنه يصف فيها ما جرى فى 25 يناير بأنه كان احتلالا مدنيا وحربا أمريكية من حروب الجيل الرابع بهدف نشر الفوضى وإسقاط الدولة.

لا تسلنى، بل اسأل أولى الأمر كيف تم السماح بالتقاط هذه الصور داخل منشأة عسكرية ثم نشرها فى موقع تواصل اجتماعى؟، ولماذا اقتصرت تلك المحاضرة على شخص معروف بعدائه لثورة 25 يناير التى قال الجيش بدل المرة مائة مرة أنه حماها وشارك فيها، وإذا كانت المحاضرة من باب الانفتاح التثقيفى على كافة وجهات النظر، فلماذا لم يتم السماح بمن يمثلون وجهة النظر المعاكسة ليردوا على تلك الافتراءات؟، وإذا لم يكن مسموحا بإدخال المدنيين إلى موقع عسكرى للرد، فلماذا لم يتم استدعاء شخصيات عسكرية مثل الفريق عبدالفتاح السيسى واللواء محمد العصار واللواء محسن الفنجرى واللواء محمود حجازى الذين سمعهم الملايين ورآهم يتحدثون عن عظمة ثورة 25 يناير ويمجدون شهداءها وجرحاها وثوارها؟، وإذا كانت تصريحاتهم وقتها من باب الخداع الاستراتيجى الهادف لعبور الفترة الحرجة حتى يستتب الأمن والأمان لتتم بعدها مصارحة الشعب بالحقيقة، فكيف يتم السماح بذكر المؤامرة المسماة بثورة يناير فى دستور البلاد، ثم تتم دعوة الشعب لأن يقول نعم لدستور يمجد مؤامرة أمريكية هدفت لاحتلال البلاد وإسقاط الدولة.

ثم دعنا نسأل السؤال الأهم من كل ذلك: إذا كانت أمريكا تشن عملا عدائيا ضد مصر منذ ثلاث سنوات فلماذا لا نعلنها عدوة صريحة لمصر، بدلا من إيصال رسائل متناقضة للمواطن الذى لم يعد يعرف هل أمريكا عدو ولا حبيب؟، ولم يعد يفهم لماذا يقوم وزير الدفاع الامريكى بإصدار تصريحات تروى ما دار بينه وبين وزير الدفاع المصرى من مكالمات ودودة دون أن نسمع ردا رسميا على ذلك؟، ولا لماذا لم نسمع تعليقا على الأخبار التى تناقلتها وكالات الأنباء حول طلب البيت الأبيض من إسرائيل الضغط على الكونجرس لإعادة المعونات العسكرية لمصر؟، ولا لماذا لم نسمع تصريحا قاطعا ينفى ما نشرته لجنة العلاقات الخارجية فى الكونجرس الأمريكى فى موقعها الرسمى المتاح للكل عن إصدارها فى 18 ديسمبر الماضى قرارا يفوض وزير الخارجية الأمريكى بإعلان استئناف المعونات لمصر لكونه فى مصلحة أمريكا بشرط التزام مصر بالحرب على الإرهاب وتعهدها بالسماح للقوات الأمريكية بالعبور داخل الأراضى والأجواء والمياه المصرية بالإضافة إلى شروط سياسية واقتصادية صارمة لم نسمع حتى الآن عن رفض علنى لها، فكل ما لمسناه من موقف قوى ضد أمريكا وعملائها كان إذاعة كذا مكالمة مسجلة لكذا ناشط سياسى، وتقديم صناع إعلان «أبلة فاهيتا» لنيابة أمن الدولة العليا، فهل هذا أقصى ما نستطيع اتخاذه أم أن هناك إجراءات قاسية قادمة فى الطريق؟، وما الذى يمنع مصارحة الشعب بها؟، أم أننا سنعرفها قريبا من خلال «فيس بوك» الخبير الإستراتيجى الموالى للمخلوع مبارك؟.

إن ما نشره المدعو الإستراتيجى عن محاضرته فى قيادة الدفاع الجوى يمثل تصعيدا خطيرا فى التعامل مع ثورة يناير، يتطلب توضيحا رسميا لحقيقة موقف القيادة العسكرية من ثورة يناير وما إذا كانت مؤامرة أمريكية ليفهم كل مواطن لماذا أعلن الجيش عن دعمه لها، وأنا هنا لا أتحدث عما سمعته ورأيته مع الملايين من تأييد رسمى للثورة عبر وسائل الإعلام، بل أحكى عن تجارب شخصية شاهدتها عندما دُعيت مع عدد من الكتاب والإعلاميين خلال الشهور الثلاثة الأولى التى أعقبت ثورة يناير إلى لقاءات مع كبار قادة الجيش مثل المشير حسين طنطاوى والفريق سامى عنان ورئيس المخابرات الحربية اللواء عبدالفتاح السيسى واللواء محمد العصار، وقد سمعت منهم جميعا عبارات مديح وتمجيد فى الثورة وشهدائها وشبابها، وتأكيدات على انحياز الجيش المطلق للثورة، وقسمـًا بالشرف العسكرى على تحقيق مطالبها، بل وإعلانا فى أكثر من موضع وببعض التفاصيل عن رفض قادة الجيش لما كان يحدث فى عهد مبارك من ظلم وفساد وبيع للوطن ومشروع لتوريث النجل جمال.

لذلك فإن صمت قادة المجلس العسكرى الآن على اتهام ثورة يناير بأنها مؤامرة أمريكية يجعل منهم شركاء فى المؤامرة لو كانوا قد علموا بها وأخفوها عن الشعب الذى كان سيصدقهم لو كشفوها له منذ أول لحظة، ويجعل منهم مقصرين فى حماية السيادة الوطنية إذا كانوا قد خُدعوا مثل بقية الشعب فى اعتبارها ثورة شعبية لا مؤامرة أمريكية، ويجعل منهم مفرطين فى حق دماء شهداء ثورة يناير التى أدوا لها التحية العسكرية إذا كانوا يعلمون بطلان هذه الاتهامات ومع ذلك يصمتون عليها ويتركونها تروج لدرجة الوصول إلى قلب مراكز القيادة، ولذلك وجب عليهم أن يصارحوا الشعب فورا بحقيقة موقفهم، لكى يقول لا للدستور الذى يدعم مؤامرة أمريكية يسمونها ثورة، ولكى يلتف بعدها حول قيادته فى معاداة أمريكا وجميع عملائها بعد أن يتم تقديمهم للعدالة بالوثائق والمستندات بدلا من شغل التلقيح والتسريب وقلة القيمة.

كفاكم استهانة بدماء الشهداء، واتقوا الله فى مصر

المشاركات الشائعة

مدونة إخبارية إجتماعية تهتم بالشان العربي ..و تهدف الي تحقيق الوحدة الوطنية

أرشيف المدونة الإلكترونية

انضم لنا و كن معنا